لماذا يشعر البعض بـ”الزغزغة” وآخرون لا؟

0 46

ينما يشعر بعض الأشخاص بالضحك الكثير عندما يلمس شخص ما أماكن من جسدهم مثل البطن أو القدم، فإن البعض الآخر لا يستجيب لرد فعل “الزغزغة”.

وهناك سببان للشعور بالزغزغة الأول: هو آلية دفاع الجسم عن نفسه، فعندما يلامس أحد الأشخاص مناطق معينة بجسمك تشعر بألم خفيف وتحاول إبعاد يديك، ويفسر المخ هذا على أنه ربما شيء يتحرك على جلدك مثل الحشرات وتريد إيذائك.

والسبب الثاني هو أن هناك مناطق حساسة في الجسم بطبيعتها، وخاصة عند الأطفال التي تكون عند الكبار مناطق شهوة جنسية، وفق ما أود موقع “healthline”.
تشمل المناطق الحساسة للزغزغة بشكل عام ما يلي:

المعدة.

الجانبين.

الإبطين.

الأقدام.

الرقبة.

لماذا بعض الأشخاص أكثر حساسية من غيرهم؟
تختلف استجابة الزغزغة من شخص لآخر، وبعض الأشخاص على وجه الخصوص يشعرون بها في أقدامهم أكثر من غيرهم، وذلك يرجع إلى الأسباب التالية:

– الاعتلال العصبي المحيطي:
إذا لم تشعر بأي استجابة أثناء تعرضك لزغزغة القدمين، فقد يكون هناك سبب طبي أساسي، مثل الاعتلال العصبي المحيطي، وهو مرض عصبي تنكسي يضر بالنهايات العصبية في القدمين.

ويكون سبب الاعتلال العصبي المحيطي، الضغط على الأعصاب والعدوى والصدمة ومرض يصيب جهاز المناعة وقصور الغدة الدرقية وداء السكري.

لذا إذا كنت تعاني من اعتلال الأعصاب المحيطية، فإن النهايات العصبية في قدميك أو في أجزاء أخرى من الجسم لا تعمل بشكل صحيح، وبالتالي يسبب هذا تنميلًا أو وخزًا أو ألمًا.

ويجعل الاعتلال العصبي المحيطي من الصعب أو المستحيل بالنسبة لك أن تشعر بنوع المحفزات التي تولد استجابة الزغزغة.

داء السكري:
يُعرف الاعتلال العصبي المحيطي في القدم الناجم عن مرض السكري بالاعتلال العصبي السكري أو تلف الأعصاب السكري، وينتج عن مرض السكري من النوع الأول أو النوع الثاني.

ولا يتسبب تلف الأعصاب الناتج عن مرض السكري في زغزغة القدمين على الرغم من أنه يسبب الإحساس بالوخز الذي يتم الخلط بينه وبين الزغزغة.

ونظرًا لأن تلف الأعصاب السكري يسبب خدرًا، فإن القدرة على الشعور بالزغزغة على باطن القدمين هي بشكل عام علامة على عدم إصابتك باعتلال الأعصاب السكري.

هناك نوعان من المدارس الفكرية حول ما يجعل شخص ما دغدغة. إحدى النظريات هي أن كونك دغدغة تطور كآلية دفاع لحماية المناطق الضعيفة من الجسم ولإظهار الخضوع. نظرية أخرى هي أن الدغدغة تشجع الترابط الاجتماعي.

لماذا نضحك؟
وجد العلماء أن التعرض للدغدغة يحفز منطقة ما تحت المهاد، ومنطقة الدماغ المسؤولة عن ردود أفعالك العاطفية، واستجاباتك للقتال أو الهروب والألم. عندما تشعر بالدغدغة، قد تضحك ليس لأنك تستمتع بوقتك، ولكن لأنك تواجه استجابة عاطفية مستقلة.

غالبًا ما تحاكي حركات جسم الشخص الذي يتعرض للدغدغة حركات شخص يعاني من ألم شديد.

تظهر الأبحاث القديمة أن كلاً من الألم ومستقبلات عصب اللمس يتم تحفيزها أثناء الدغدغة. والناس يضحكون بنفس القدر من الضحك سواء تعرضوا للدغدغة من قبل شخص أو بواسطة آلة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Close