ماذا يحدث لجسمك إذا توقفت عن الاستحمام خلال الطقس البارد؟

0 306

ستحم معظم الأشخاص 5 مرات في الأسبوع على الأقل، لكن ماذا سيحدث إذا توقفت عن الاستحمام لفترة طويلة خلال الطقس البارد والذي يمتد لأسابيع وأشهر؟

هناك أشياء واضحة يمكن أن تحدث مثل رائحة الجسم، ولكن ماذا لو أن هناك المزيد من الآثار الجانبية غير السارة التي تصاحب إلغاء عادة النظافة اليومية؟

هناك أشياء مزعجة قد تحدث لجسمك إذا توقفت عن الاستحمام لمدة طويلة، يمكن لبعض منهم أن يعرض صحتك للخطر، وفق ما أورد موقع “Bright Side”.

– مشاكل الجلد
بمجرد التوقف عن الاستحمام، من المحتمل أن تتفاقم أي مشاكل جلدية موجودة بمرور الوقت، مثل حك الجلد، إذ تبدأ البكتيريا والأوساخ في العمل معًا لإحداث الإحساس بالحكة، ما قد يتسبب التهاب الجلد وبالتالي الإصابة بالعدوى.

– العدوى
تخيل كمية البكتيريا والجراثيم التي نحصل عليها في كل مرة نلمس فيها هواتفنا المحمولة ومقابض الأبواب ومقاعد المرحاض.

إذا لم تغسل جسمك، ستدخل الجراثيم والبكتيريا إلى أجهزة جسمك من خلال يديك أو أنفك أو فمك، ما يؤدي إلى نزلات البرد أو حتى التهاب الكبد أ.

– الفطريات
فضلا عن الأمراض المعدية، سوف تتولى الفطريات والتهابات الجلد المماثلة الأخرى وتسبب الكثير من المتاعب، يمكن أن تعيش على بشرتك وداخل فمك وعلى أعضائك التناسلية.

من المرجح أن يصاب الأطفال والحوامل والأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن بالعدوى الفطرية.

ومع ذلك، فإن أحد أكبر العوامل بالطبع هو قلة النظافة، لذا فإن تنظيف تلك المناطق جيدًا هو أهم خطوة في استعادة الصحة.

– الجلد الميت الزائد
عندما تستحم وتنظف بشرتك، يتم غسل أي خلايا جلد ميتة لتنمو الخلايا الجديدة.

وإذا توقفت عن الاستحمام، فسوف تتراكم 4 كجم كاملة من خلايا الجلد الميتة في جميع أنحاء جسمك.

– لن تشم رائحة جسمك الكريهة
في حين أن العرق نفسه ليس له رائحة، فمن المؤكد أن البكتيريا والجراثيم الموجودة هي التي تسبب ذلك.

وإذا كان لدى الشخص رائحة جسمه، فسوف يطور مناعة ضدها، وتسمى هذه الحالة بالإرهاق الشمي، ما يعني أنك لن تلاحظ أي روائح كريهة من جسمك بعد تعرضك لشمها لفترة طويلة.

– سوء نظافة الأعضاء التناسلية
ربما تكون منطقة الفخذ هي الجزء الأكثر تأثراً في الجسم عندما يتعلق الأمر بعدم الاستحمام.

لن تكون الرائحة الكريهة في المنطقة سيئة فحسب، بل ستصبح أيضًا عرضة لعدوى الخميرة وأسوأ من ذلك.

سيتطور إحساس بالحكة من جميع الأوساخ والبكتيريا المتراكمة، وسيكون غير مريح بشكل لا يصدق.

– حب الشباب والبثور
سيبدأ حب الشباب والبثور في الظهور في كل مكان من وجهك إلى مؤخرتك، وستسبب البكتيريا الزائدة التهاب البصيلات وزيادة إفراز الدهون على جلدك، ما يجعل البثور تظهر في كل مكان.

– بقع جلدية بنية
عندما يصبح الجلد ملطخًا بمناطق بنية اللون، يطلق عليه التهاب الجلد المهمل. الأوساخ الزائدة والعرق والبكتيريا والدهون ستسبب أيضًا هذه الحالة.

– حكة عميقة
الحكة كما ذكرنا من أهم عيوب عدم الاستحمام بشكل منتظم، ونظرًا لاختلاط البكتيريا والجراثيم والأوساخ والعرق، فإنها ستسبب حكة شديدة في الجلد.

– خلايا جلد ميتة
سيصبح شعرك أيضًا مشكلة إذا توقفت عن الاستحمام لأن الاستحمام المعتاد يساعد في تنظيف فروة الرأس من خلايا الجلد الميتة والزيوت. ويتحول شعرك إلى مظهر دهني ورائحة كريهة للغاية. هل مررت يوما بشعر سيء؟ هكذا سيكون الأمر كل يوم إذا لم تستحم بشكل منتظم.

نصيحة مهمة:
بقدر ما يجب أن تستحم بشكل منتظم، يقول الخبراء إن الاستحمام لا ينبغي أن يكون بالضرورة مهمة يومية، لأن التعرض المكثف للمنظفات المنظفة قد يتسبب في إصابة الجلد والشعر بمشاكل أخرى.

مع وضع ذلك في الاعتبار، من الأفضل الاستحمام كل يومين أو حتى مرتين في الأسبوع.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Close