3 أسباب تجعل ديانج المرشح الأقرب للرحيل عن الأهلي بنهاية الموسم

0 242

لا مجال للشك أن المالي أليو ديانج، لاعب وسط الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي يعد أحد أفضل الصفقات التي أبرمها مسؤولي الأهلي في السنوات الـ5 الأخيرة.
ديانج يعد قوة لا يستهان بها أبدًا في وسط النادي الأهلي وأضاف قوة وصلابة للفريق وظهر بشكل مميز للغاية وهو ما جعله يلفت انتباه العديد من أنظار الأندية الأوروبية على رأسها عملاق تركيا جالطة سراي.
في المقابل بدأ مسؤولي النادي الأهلي التفكير في ضم عدد من اللاعبين الجدد على رأسهم المغربي سفيان رحيمي والأوروجوياني جاستون سيرينو والليبي حمدو الهوني لاعب الترجي التونسي والكونغولي جاكسون موليكا لاعب ستاندرلياج البلجيكي.
ويملك النادي الأهلي بين صفوفه 5 لاعبين أجانب هم: جونيور أجايي، علي معلول، أليو ديانج، والتر بواليا وبدر بانون بجانب المعار أليو بادجي، لذلك إذا قرر المارد الأحمر التعاقد مع لاعب أجنبي جديد سيكون عليه التفريط في لاعب من المتواجدين في قائمته الحالية.
“كورة 11” يرصد لكم 3أسباب تجعل أليو ديانج هو المرشح الأول للرحيل عن القلعة الحمراء في الميركاتو الصيفي.
بدون أدنى شك يعد أليو ديانج من اللاعبين أصحاب القيمة التسويقية العالية داخل فريق الكرة بالأهلي نظرًا لسنه الصغير وإمكانياته الفنية الهائلة بجانب كونه لاعب دولي مع منتخب بلاده.
الأهلي إذا قرر الاستغناء عن ديانج فلن يبيعه إلا بمقابل مادي كبير قد يصل إلى 5 مليون دولار وهو مبلغ ضخم للغاية.
يعد أليو ديانج هو أكثر لاعبي الأهلي في الوقت الحالي امتلاكًا للعروض الأوروبية حيث تلفى عرضين الأول من الدوري الفرنسي والثاني من جالطة سراي بجانب عرض العين الإماراتي.
اهتمام جالطة سراي باللاعب كبير للغاية خاصة أنهم تابعوه عن كثب عندما كانوا يشاهدوا مصطفى محمد قبل التعاقد معه.
الأهلي إذا أراد بيع ديانج سيتلقى العديد من العروض القوية والمغرية والتي ستملأ خزائن النادي بملايين الدولارات وهو ما يساهم في ضم لاعب أجنبي جديد سوبر.
يعد وسط ملعب الأهلي هو أقوى خطوط الفريق في الوقت الحالي نظرًا لوجود مجموعة من اللاعبين المميزين على رأسهم عمرو السولية، وأكرم توفيق وحمدي فتحي بجانب أليو ديانج.
رحيل أليو ديانج لن يؤثر بشكل كبير على وسط ملعب الأهلي نظرًا لوجود لاعبين مميزين وهو ما قد يدفع الإدارة لرحيل اللاعب حال تلقيه عرض مغري.

حقق الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، لقب دوري أبطال إفريقيا بنتسخته لعام 2020-2021، على حساب نظيره كايزر تشيفز الجنوب إفريقي، بنتيجة 3 أهداف دون رد، في اللقاء الذي أقيم على ملعب “محمد الخامس” بالمغرب، للمرة الثانية على التوالي، والعاشرة في تاريخه.
وقال أفشة خلال تصريحاته للموقع الرسمي للنادي “الأهلي”: “أضفنا إنجازًا جديدًا يحسب للجهاز الفني وهذا الجيل من اللاعبين، الذي يواصل تسطير التاريخ”.
وتابع: “حققنا بطولة غالية ونجحنا في إسعاد جماهير الأهلي في كل مكان”.
وأضاف أفشة خلال تصريحاته: “لاعبي الأهلي يقاتلون دائمًا لإسعاد جماهير الأهلي بحصد البطولات المحلية والقارية، فاللعب للأهلي شرف كبير، ومن يرتدي قميص نادي القرن عليه الحفاظ على هذه النعمة”.
وواصل: “أجتهد كثيرًا في التدريبات من أجل الظهور بشكل جيد جدا في المباريات، وربنا مش ممكن يضيع مجهود حد بيتعب”.
وأتم أفشة تصريحاته، قائلًا: “الفريق مقبل على منافسات قوية في مسابقة الدوري، وهذا هو قدر لاعبي الأهلي الذين يبحثون عن حصد البطولات من أجل إسعاد الجماهير في كل مكان”.

وعلى الرغم من عدم خوض أكرم توفيق المباريات بشكل أساسي منذ بداية الموسم إلا أنه حين يشارك كان يسطر مسيرة وأرقام مميزة داخل الملعب مهما كان المركز الذي يشارك به.
وشارك أكرم توفيق مع الأهلي في وسط الملعب وقدم أداء كبير، بل وحين شارك مؤخرًا في مركز الظهير الأيمن، قدم توفيق أداء غير متوقع من الناحية الفنية في مركز لم يعتاد المشاركة فيه.
وحين لعب أكرم توفيق في مركز الظهير الأيمن قدم أداء كبير ونفذ تعليمات موسيماني بكل دقة، وبينما يغلب الحماس على أداء أكرم توفيق إلا أن أداءه أثبت أن الكرة لا تلعب بالحماس فقط، بل هناك أداء فني وتكتيكي مميز، يقدمه اللاعب وسط كتيبة المدرب الجنوب إفريقي.

وبالفعل خرج موسيماني ليلقي بالضوء على تألق أكرم توفيق مع الأهلي، وأشاد به وبما يقدمه في أي مركز يشارك فيه مع الشياطين الحمر، سواء في الظهير الأيمن، أو في خط الوسط، وأصبح توفيق هو اللاعب الذي لن يفكر موسيماني في استبعاده من التشكيل الأساسي، على غرار محمد الشناوي الحارس الأساسي، والهداف محمد شريف، وصانع الألعاب المميز مجدي أفشة.
وبالعودة للحديث عن نهائي دوري الأبطال نجد أن “أكرم قلب الأسد” هو ذلك الظهير والجوكر العصري الذي يريده موسيماني في فريقه، وذلك بعدما قدم أداءًا متكاملًا من الناحية الدفاعية والهجومية، بالإضافة إلى المساندة في خط الوسط من الناحية اليمنى.
وبالنظر إلى أرقامه المميزة، نجد أن أكرم توفيق تمكن من الاشتراك في ثنائيات مع لاعبي الخصوم في 14 كرة فاز في 5 منها، كما تمكن من استخلاص الكرة في مناسبتين، ووصلت دقة تمريراته إلى 93%، وخلق أكرم فرصة محققة، وهي البينية المميزة التي منحها لمحمد شريف الذي سجل الهدف الأول في المباراة، وحصل أكرم توفيق على تقييم 7.4 في المباراة النهائية، وهو من بين الأعلى في المباراة.

الأهلي حصد اللقب بعد الفوز على فريق كايزر تشيفز الجنوب إفريقي، بهدف محمد شريف، الذي سجله في مطلع الشوط الثاني، في المباراة التي أقيمت بين الفريقين على ملعب محمد الخامس في الدار البيضاء بالمغرب، أضاف قفشة الهدف الثاني، وعمرو السولية الهدف الثالث.
ذلك اللقب الثاني على التوالي من البطولة القارية، بعدما فاز المارد الأحمر باللقب التاسع في تاريخه قبل ثمانية أشهر على حساب نادي الزمالك، في نهائي القرن الذي أقيم نوفمبر 2020.
سيطر الأهلي على مجريات المباراة منذ اللحظة الأولى، وكاد في أكثر من كرة أن يخترق شباك الفريق الجنوب إفريقي، فكان الاستحواذ لصالح كتيبة موسيماني بنسبة وصلت إلى 70%، لكن ظلت شباك كايزر تشيفز صامدة أمام محاولات النسور الحمراء حتى نهاية الشوط الأول.

لكن مع اقتراب صافرة النهاية في الشوط الأول كان لتدخل أحد لاعبي كايزر تشيفز معفول السحر، ما جعل حكم المباراة يشهر البطاقة الحمراء عقب تدخل عنيف على لاعب الأهلي أكرم توفيق، ليبدأ المارد الأحمر الشوط الثاني متفوقًا على منافسه من الناحية العددية.
وبالفعل استطاع أكرم توفيق أن يواصل ظهوره المميز في النهائي الإفريقي، وقام بمنح زميله محمد شريف تمريرة سحرية بين خطوط المنافس، لينفرد شريف بمرمى كايزر تشيفز وبسجل كعادته في المباريات الأخيرة، ويرفع الهداف الشاب رصيده القاري إلى 6 أهداف.
ثم يأتي محمد مجدي أفشة ليبرهن على تفوقه في النهائيات القارية ويسجل قاضية أخرى في النهائي الإفريقي الثاني على التوالي بعد تسجيله في النهائي الماضي هدف اللقب أمام الزمالك، ثم أضاف زميله عمرو السولية الهدف الثالث.
وبذلك اللقب يواصل الأهلي تربعه على عرش القارة الإفريقية باللقب العاشر في التاريخ، والثاني على التوالي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Close