تقرير إنجليزي.. أنظار العالم تتجه إلى مؤمن زكريا بعد احتفال صلاح الإنساني

0 625

اللقطة الإنسانية التي ختم بها نجمنا المصري محمد صلاح الهاتريك الخاص به في شباك ليدز يونايتد خلال فوز ليفربول 4-3 في أولى لقاءات البريميرليج هذا الموسم، ألقت بظلالها على الصحف العالمية وليس الشارع المصري فقط

حيث سلطت الصحيفة العالمية “بليتشر ريبورت” الضوء على احتفال محمد صلاح بهدفه الثالث على طريقة مؤمن زكريا لتوجيه رسالة دعم إليه

وكتبت: “كان احتفال محمد صلاح بالهدف الثالث اليوم تكريمًا لزميله السابق في منتخب مصر مؤمن زكريا، الذي اضطر لاعتزال كرة القدم بعد تشخيص إصابته بمرض التصلب الجانبي الضموري”

ومن جهته علق نجمنا الدولي المري محمد صلاح هداف ليفربول الإنجليزي بعد فوز فريقه على ليدز يونايتد 4-3 في افتتاحية البريميرليج هذا الموسم

وقال صلاح في تصريحات تلفزيونية عقب انتهاء اللقاء: “”واجهنا فريقا رائعا للغاية كان لديه كثافة عددية كبيرة في كل الخطوط، المباراة كانت حماسية للغاية”

وأضاف: “من المهم جدًا المحافظة على التركيز في تسديد ركلات الجزاء”

وواصل: “نادي ليدز يونايتد رائع للغاية لقد سجل 3 أهداف أمامنا”

وأتم: “علينا أن نواصل التطور واستغلال الفرص وتقليل عدد الأهداف التي تسكن شباكنا”

وانتهت أحداث مواجهة ليفربول وليدز يونايتد، بنتيجة 4 أهداف مقابل 3 لصالح الريدز، ضمن منافسات الجولة الأولى من الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2020-2021، والتي أقيمت على ملعب “الأنفيلد رود” معقل حمر المرسيسايد التاريخي

دخل كلوب المباراة عن خطته المعتادة بـ4-3-3، بتشكيل يتكون من:
حراسة المرمى: أليسون

خط الدفاع: أليكساندر أرنولد – جو جوميز – فيرجيل فان دايك – أندي روبيرتسون

خط الوسط: نابي كيتا –هيندرسون – جورجينيو فينالدوم

خط الهجوم: محمد صلاح – روبيرتو فيرمينو – ساديو ماني

بدأت اللقاء برتم سريع للغاية، فكما هو المعتاد قرر ليفربول الضغط بقوة على دفاعات ليدز يونايتد سريعًا من أجل تسجيل هدف مبكرًا أملًا في قتل المباراة سريعًا، وبالفعل استطاع صلاح الحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 3، كما تصدى لها وسجلها

وبدأ الصاعد حديثًا للبريميرليج في الكشف عن هويته الرائعة بشكل متزن للغاية، عبر التمرير الطولي خلف مدافعي الريدز من أجل استغلال انخفاض المستوى الفني للرباعي الدفاعي لليفربول

وحرم التسلل اللاعب هيلدر كوستا في الدقيقة 9 من عمر المباراة، بعدما حصل على الكرة في مواجهة المرمى وأسكنها الشباك، لكن الحكم المساعد رفع رايته، مؤكد على عدم صحة موقف اللاعب

وتعادل جاك هاريسون في الدقيقة 12 من عمر المباراة بعدما حصل على كرة طويلة من الخلف للأقصى الجانب الأيسر عن طريق هاريسون، ومر بشكل رائع من ألكسندر أرنولد وسدد كرة رائعة في الزاوية الضيقة لأليسون الذي لم يتمكن من التعامل معها

وأضاف فان دايك الهدف الثاني لصالح ليفربول في الدقيقة 20 بعدما استقبل ضربة ركنية لعبها ربيرتسون من الجانب الأيسر برأسية قوية عجز حارس ليدز يونايتد ميسلييه عن السيطرة عليها، لتسكن شباكه

وكاد سترويك مدافع ليدز يونايتد أن يسجل هدف في شباكه بالدقيقة 28 بعدما حاول ابعاد عرضية من روبيرتسون فذهبت تجاه المرمى لولا تواجد ميسلييه الذي الي حولها لركنية

واستطاع باتريك بامفورد أن يتعادل في الدقيقة 30 لصالح ليدز يونايتد بعدما أخطأ فيرجل فان دايك في إبعاد الكرة فذهب للمنافس الذي لم يرفض الهدية وسدد كرة ارتطمت في قدم أليسون وذهبت للشباك تتهادي معلنة عن الهدف الثاني للضيوف

وأحرز محمد صلاح الهدف الثاني له والثالث لليفربول في الدقيقة 33 من عمر المباراة بعدما أبعد مدافع ليدز الكرة فاستلمها المصري وصوبها يسارية قوية سكنت الزاوية العاليا لمرمى ليدز بشكل رائع

وكاد فينالدوم أن يضيف الهدف الرابع في الدقيقة 49، بعد لعبة بدأت من خطأ دفاع وحصل فيرمينو على الكرة ولعبها بالعرض لتصل للهولندي الذي سدد كرة أمسك بها حارس المرمى على مرتين

بدأ الشوط الثاني بشكل هدائ نسبيًا، حيث واصل ليدز يونايتد تقديم مباراة خرافية عن طريق الضغط العالي والمستمر على دفاع ليفربول، خاصًة وأن أخطاء الثنائي فان دايك وجوميز تسببت في فقدان الثقة لديهم وهو ما ظهر في أكثر من مشهد خلال المباراة، وهو ما حاول ليدز استغلاله

في الدقيقة 61، ظهر لأول مرة ليفربول في الشوط الثاني بعدما وانطلق ساديو ماني بالكرة من منتصف الملعب بعدما حصل على الكرة من فرمينو ، وتبادل التمرير مع محمد صلاح من موقف 2 على مدافع واحد من ليدز يونايتد، فسدد السنغال كرة من خارج منطقة الجزاء لكنها أتت أعلى من العارضة سريعًا

وأحرز ماتيوش كليخ الهدف الثالث لصالح ليدز يونايتد بالدقيقة 67 من عمر المباراة بعدما حصل على تمريرة من جانب هيلدر كوستا داخل منطقة الجزاء فصوبها قوية لتسكن شباك أليسون

ظهر أبناء كلوب بشكل متواضع للغاية، فلم يكن جميع اللاعبين في المستوى الفني المعهود منهم باستثناء الثنائي “محمد صلاح، روبرتسون”، خاصًة وأن دكة البدلاء لا تستطيع تغيير الوضع أو الشكل الفني للفريق بسبب تواضع مستوى لاعبيها والذي يأتي أبرزهم مينامينو وأوريجي

بينما على الجانب الأخر، تمسك مارسيلو بيلسا بخطته المعتادة بـ4-1-4-1، عن طريق الضغط القوي والسريع على دفاعات الخصم، مع استغلال بامفورد للمسافات البينية الفارغة بين المدافعين

انتقل الدولي المصري من فريق روما الإيطالي إلى ليفربول في صيف 2017 مقابل 39 مليون جنية إسترليني، وفي موسمه الأول حقق لقب الهداف

في موسمه الأول.. قاد صلاح ليفربول للوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا نسخة 2018، قبل أن يخرج مُصابًا وتنقلب المباراة ويحقق ريال مدريد اللقب، بالإضافة إلي تحقيقه لقب هداف البريميرليج برصيد أسطوري بـ32 هدف

في موسمه الثاني.. استطاع الملك أن يحقق الثلاثية القارية بـ«دوري أبطال أوروبا، السوبر الأوروبي، كأس العالم للأندية»، بالإضافة إلي حفاظه على لقب هداف البريميرليج برصيد 22 هدف

وواصل الفرعون المصري التألق للموسم الثالث على التوالي، وعلى الرغم من معاناة “مو مو” منذ بداية الموسم بسبب تعدد الإصابات وغيابه عن العديد من المباريات، إلا أنه تمكن من تسجيل 19 أهداف بالدوري وكذلك صناعة 10 أهداف، بينما تمكن من تسجيل 4 أهداف خلال بطولة دوري أبطال أوروبا وصناعة هدفين آخرين

كما توج بجائزة أفضل لاعب بكأس العالم للأندية، بعدما كان النجم الأول للريدز وأحد أصحاب الفضل في التتويج باللقب لأول مرة في تاريخ ليفربول

-بطل الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2019-2020

-حقق الفرعون المصري لقب دوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي لعام 2019

-الحذاء الذهبي كهداف البريميرليج مرتين على التوالي بموسمي «2017-2018، 2018-2019»

-الأفضل في إفريقيا أعوام 2017، 2018 على التوالي

-جائزة بوشكاش لأفضل هدف عام 2018

-ثالث أفضل لاعب في العالم عبر جائزة «The Best» عام 2018، والرابع لعام 2019

-سادس أفضل لاعب في العالم عبر جائزة «البالون دور» عام 2018، والخامس لعام 2019

-ثالث أفضل لاعب في أوروبا عام 2018، والسادس لعام 2019

Leave A Reply

Your email address will not be published.